أمور يجب معرفتها عن الحياة المعيشية في لندن

       
  • Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • Email

أمور يجب معرفتها عن الحياة المعيشية في لندن

أمور يجب معرفتها عن الحياة المعيشية في لندن

إن المملكة المتحدة تعتبر من أبرز  المراكز الاقتصادية والسياسية  والثقافية، وهذا ما أعطاها ميزة لتكون أكثر وجهة  مفضلة لدى الكثير من الطلاب من العالم بأكمله، فالمملكة المتحدة تضم العديد من الطلاب بجنسيات متنوعة مما يساهم بشكل كبير في تنوع ثقافة البلد و يساهم أيضا في نموها الاقتصادي،ولكن هناك العديد من المعلومات و الأمور يجب على كل طالب دولي معرفتها قبل التوجه إلى لندن الساحرة لإكمال دراستك بأكبر و أشهر الجامعات المتواجدة بها.

المعيشة في لندن:

رغم أن لندن من الأماكن المفضلة للكثير من الطلاب لإكمال دراستهم، و لكن يبقى الشيء الأساسي الذي يجب معرفته قبل حزم أمتعتك و الذهاب للندن هو أن هناك غلاء في الأسعار فيما يخص تكاليف الدراسة و السكن و المواصلات الأمر الذي بات يؤرق الطلاب الدوليين ويرهق عاتقهم.

السكن في لندن:

إن معظم الجامعات توفر لطلابها سكناً مشتركاً داخل الحرم الجامعي، وذلك بأسعار متفاوتة مع العلم أن أجرة السكن تتوقف على عوامل عدة مثل مساحته وموقعه من الحرم الجامعي داخلياً كان أم خارجياً وعدد الوجبات التي ستقدم للطالب مع السكن، فعلى سبيل المثال إذا استعنت بالسكن الفردي الجامعي يمكن أن يكلفك 150 جنيه استرليني بشكل أسبوعي، أما إذا كان سكناً مشتركاً فهذا سيكلفك تقريبا 120 جنيه استرليني أسبوعياً. في المقابل هناك بالطبع اختيارات كثيرة يمكنك الاستفادة منها كالسكن القريب من الحرم الجامعي والذي يعد بدون شك أقل تكلفة بالمقارنة مع السكن الداخلي أي داخل الحرم الجامعي.

إدارة المصروفات الأساسية للطالب :

عند  السفر إلى لندن بقصد الدراسة فأول شيء يتراءى لذهن أي طالب هو كيفية تأمين دخل إضافي وطرق تقليل التكاليف الأساسية لتأمين وضعه الدراسي والعيش في أفضل الظروف الممكنة.
وبحكم أن المصروفات كثيرة المنافذ وتستلزم اتباع خطة واضحة لإدارتها وضبطها بحيث يضمن الطالب أن تكفيه المدة المعينة المحددة لها، بإمكانه التحكم بما ينفقه بشكل أساسي وتقنين نفقات النشاطات التي يمارسها في مكان سكنه ومن ضمن هذه المصروفات اشتراك التلفزيون الذي قد يصل إلى  145.5 جنيه إسترليني سنوياً، وحزمة إنترنت من نوع الجيل الثالث يبلغ سعرها 10 جنيه إسترليني شهرياً بالإضافة إلى سعر الاتصالات المحمولة المحلية التي قد يلجأ لها الطالب بشكل أساسي وعلى فترات تبلغ 0.15 جنيه إسترليني للدقيقة الواحدة.

ومن الأساليب المتبعة أيضاً في إطار تقنين النفقات والمصروفات من هنا وهناك يستطيع الطالب فعل ذلك بإظهار هويته التعريفية الخاصة بدراسته في الجامعة مما سيخوله الحصول على خصومات عدة في كل من المحال التجارية ومخازن البيع بالتجزئة والمطاعم والنوادي. كذلك الحال في أغلب الأماكن في لندن التي يخضع زوارها لدفع رسوم الدخول إليها لتغطي تكاليفها، وليتمكن الطالب هناك من الحصول على دخول مجاني إلى هذه الأماكن يكفي أن يزود أصحابها بالبريد الإلكتروني الخاص به ليتمتع برحلته وزيارته إلى المكان.

للترفيه نصيب من الخطة أيضاً :

إن تكاليف الترفيه بلندن تعتبر باهظة الثمن بالمقارنة مع باقي الدول، و لكن إذا أردت أن تأخذ حقك من الترفيه فيمكن لك قصد صالات السينما التي يبلغ سعرها 10 جنيه إسترليني، أو قصد مقهى وشرب كوب من الكابوتشينو و هذا سعره 2.5 جنيه إسترليني،أما إذا أردت تناول الغداء في مطعم فسعره يتراوح ما بين  40 جنيه إسترليني فما فوق.

لا شك أن بريطانيا باتت وجهة عالمية للطلاب المبتعثين من جميع أنحاء العالم، والنسبة في ازدياد دائم مع كل سنة نظراً لخيارات التعليم ذو الجودة التي تقدمها الجامعات على اختلافها. إلا أن الحياة فيها سواء كإقامة أو لأغراض الدراسة تتطلب تخطيطاً جيداً وإدارة واضحة أثناء فترة الإقامة هناك، نظراً للمستوى المعيشي ومستلزمات العيش الكريم في بريطانيا والتي تعد واحدة من أكبر العوائق التي تواجه الطلاب الراغبين في الدراسة هناك.  


مع تحيات يوستدي.كوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.جميع الحقول مطلوبة

إبحث

مقالات ذات صلة

الاكثر قراءة

تصنيفات


صفحتنا على فيس بوك