بحث

7 نصائح عن اختيار البرنامج الدراسي المناسب لك

7-tips-for-choosing-the-right-course-for-you

شارك

غالباً ما ينسَ الطالب الدولي نفسه عند البحث عن فرصة للدراسة في الخارج ويصبح تركيزه منصبّاً على الحصول على مقعد دراسي في إحدى الجامعات المرموقة التي يتطلّع للدراسة فيها، فيبدأ بالتسجيل على برامج دراسية لا تناسبه لمجرّد أنّ فرصة الحصول على القبول هنا أعلى مقارنة بالبرنامج أو التخصّص الذي يرغب به ويناسبه فعلاً.

وبما أنّ النجاح المهني في المستقبل يبدا من اختيار التخصص المناسب من التخصصات الجامعية، قمنا بجمع أبرز النصائح التي قد تساعدك كمبتعث أو كطالب دولي في اختيار البرنامج الدراسي الأنسب لك.

النصيحة الأولى: لماذا؟

'لماذا؟' هو أهم سؤال يجب أن تسأله لنفسك قبل اختيار البرنامج الدراسي، هل ترغب بدراسة هذا التخصص بالفعل؟ هل تمتلك المهارات والمؤهلات التي تساعدك على دراسة هذا التخصص؟ وما هي الآفاق الوظيفية المستقبلية لهذا البرنامج الدراسي؟ هل ستقوم بتطوير شخصيتك والبحث عن نقاط قوتك الأكاديمية؟ هل تستطيع التفاعل مع أساتذتك؟ وهل بإمكانك تشكيل حلقات العمل وتكوين علاقات جيدة مع زملائك؟

النصيحة الثانية: هل أنت فعلاً مهتم بهذا التخصص؟

للأسف فإنّ أعداداً كبيرة من الطلّاب في بلادنا يلتحقون بالبرامج الدراسية وفقاً لما ترغب به العائلة، حاول التغلّب على مثل تلك العادات وابدأ بدراسة التخصص الذي ترغب به وتراه مناسباً لطموحك وإمكانياتك.

النصيحة الثالثة: أين تريد أن تدرس؟

أثناء البحث عن الوجهة الدراسية المناسبة لك حاول أن تأخذ بعين الاعتبار أفضل جامعة توفّر هذا التخصص ومدى توافر فرص التدريب والعمل في تلك الدولة، بالإضافة إلى قدرتك على التأقلم مع المجتمع الجديد ومدى استعدادك لتعلم لغة جديدة أو الدراسة باللغة الإنجليزية.

النصيحة الرابعة: كُن واقعياً

حاول أن تكون صادقاً مع نفسك أثناء عملية التسجيل على المقعد الدراسي، هل يمكنك تحمّل الرسوم الدراسية وتكاليف المعيشة خلال فترة الدراسة؟ وهل يمكنك تحقيق جميع متطلّبات القبول بما فيها اختبار الآيلتس خلال الوقت المحدد؟
عليك أن تأخذ بالاعتبار أنّ فترة دراسة مرحلة البكالوريوس تتراوح بين 3 و 4 سنوات في حين أنّ مدّة دراسة الماجستير لن تقل عن سنة كاملة.

النصيحة الخامسة: الآفاق الوظيفية

يُمكن للدراسة في الخارج أن تكون مكلفة للغاية بالنسبة للطلّاب الدوليين ولذلك فهي تُعتبر بمثابة استثمار للمستقبل، وهذا يعني أنّ الحياة المهنية ومعدّل الرواتب يجب أن تكون في سلم الأولويات عند البحث عن التخصص الدراسي الذي ترغب بدراسته.

النصيحة السادسة: ركّز على التفاصيل

خلف كل تخصّص يوجد العديد من الخيارات والبرامج الدراسية المختلفة، وهنا يجب عليك اختيار البرنامج الدراسي الأنسب لك آخذاً بعين الاعتبار الوحدات الدراسية وعدد الساعات ومدّة الدراسة.
قد تبدو مثل هذه التفاصيل أموراً عادية لا يجب الالتفاف لها، لكن بعد بضعة أسابيع ستجد أنّها تلعب دوراً كبيراً خلال فترة الدراسة.

النصيحة السابعة: يمكنك دوماً تغيير رأيك

إذا اكتشفت لاحقاً أنّك اخترت البرنامج الدراسي الخطأ فإنّ الآوان لم يفت بعد، حيث يمكن التحدّث إلى مستشار الطلّاب في الجامعة والبحث عن خيارات أخرى قد تكون مناسبة لك والبدء ببرنامج دراسي جديد بدلاً من إهدار السنوات الثلاثة القادمة في التحديق إلى كتب لا تحبّها.

هل تبحث عن برنامج دراسي معيّن في بريطانيا أو أمريكا؟ يمكنك التواصل مع فريق عمل يوستدي.كوم وطلب المساعدة.

هل تبحث عن قبولات دراسية بالخارج؟

تواصل مع احد المستشارين التعليميين في يوستدي عبر النموذج التالي مجاناً

same as mobile number
بادخال بياناتك فإنك توافق على الشروط وسياسة الخصوصية لموقع يوستدي

مقالات قد تهمك

جميع الدول

هندسة الديكور

الدراسة في الخارج بحد ذاتها، ولأي تخصص من التخصصات الجامعية، فرصة مثالية لتطوير الذات، وصقل المعر? ...