الثقافة في بريطانيا

       
  • Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • Email

الثقافة في بريطانيا

الثقافة في بريطانيا

المبتعث العربي إلى بلاد المملكة المتحدة البريطانية يواجه أمرا مهما للغاية بعد اجتيازه القبولات الدراسية في بريطانيا، واستقراره في جامعة بريطانية يختارها من بين عدة جامعات عريقة حيث يرسم لنفسه المستقبل الذي يحلم به.. هذا الأمر الذي يواجهه يتمثل في اختلاف الثقافات اختلافا واضحا بين بلاده وبين البلاد البريطانية التي سيعيش فيها، لذلك فعليه أن يكون مرنا ومتقبلا لذلك الاختلاف ومتعايشا معه خلال فترة دراسته.
تتكون المملكة المتحدة البريطانية من أربع دول هي: انجلترا، واسكتلندا، وايرلندا الشمالية، وويلز وعاصمتها الرئيسية هي لندن، ويقدر عدد سكانها بثلاث وستين نسمة، ولا توجد فروق كبيرة بينها في الثقافات، فثقافات هذه الدول تعتبر متقاربة نسبيا.
وبما أن المملكة المتحدة البريطانية هي جزء أساسي من الدول الأوربية لذلك فمن البديهي أن تكون ثقافتها أوربية، ولذلك فإن عليك قبل الذهاب إلى بريطانيا كمبتعث أن يكون لديك معرفة وثقافة عامة حول طباع وخصائص سكان تلك البلاد التي سوف تعيش فيها. ومن المعروف أن بريطانيا تضم العديد من مختلف الجنسيات من كافة بلاد العالم، وبالتالي فهي متعددة الثقافات، ولكن تلك الثقافات تنصهر في بوتقة الثقافة البريطانية ونحن في هذا المقال نعطيك تصورا عاما لملامح الثقافة البريطانية قبل أن تستعد للذهاب إليها حتى لا تشعر بالغربة في أول لقاء لك بالشعب البريطاني.

  • أولا: اللغة:

اللغة الإنجليزية هي اللغة الرسمية التي يتحدث بها الوافدون والمواطنون كلغة مشتركة تتيح التفاهم فيما بينهم لذلك فعلى كل مبتعث أن يكون على قدر عالي من المستوى في اللغة الإنجليزية تحدثا وكتابة أو أن يقوم بأخذ دورات في دراسة اللغة الإنجليزية في بريطانيا قبل الذهاب إليها وسيكون تعلم اللغة الانجليزية كذلك سهلا بالاندماج مع الزملاء والطلاب داخل الحرم الجامعي، وكذلك فإن المجلس الثقافي البريطاني يوفر فرصا لدراسة اللغة الانجليزية في بريطانيا. أما بالنسبة للهجة البريطانية ذاتها فإن بريطانيا لديها العديد من اللهجات المحلية  ولذلك فإن بعض المبتعثين العرب يستطيعون الاندماج معها وتعلمها والتحدث بها، والبعض الآخر ليست لديه القدرة على ذلك فيكتفي بالتحدث باللغة الإنجليزية كلغة رسمية يستطيع التواصل بها.
  • ثانيا: المساواة:

من الثقافة العامة لدي البريطانيين المساواة بين الرجل والمرأة في كافة الحقوق والواجبات وأمور الحياة عامة.
  • ثالثا: احترام المواعيد:

يتميز البريطانيون باحترامهم الشديد للمواعيد والدقة في الالتزام بالميعاد المحدد سواء كان في العمل الرسمي أو في الأمور الحياتية العادية.
  • رابعا: النوم المبكر:

يحرص البريطانيون على تناول وجبة العشاء في وقت مبكر من الليل حوالي الساعة الثامنة مساء، وذلك لأنهم يفضلون النوم مبكرا ويبدؤون يومهم مبكرا.
  • خامسا: الألعاب الرياضية:

لدى البريطانيين ثقافة عامة بأهمية الألعاب الرياضية، والحفاظ على اللياقة البدنية فلذلك تعد بريطانيا من أهم الدول التي تضم لاعبين محترفين في مجالات مختلفة من الألعاب الرياضية ككرة القدم وغيرها.
  • سادسا: المعاملات:

هناك خصوصيات يتحتم الوضع الثقافي البريطاني عدم التحدث فيها مثل الجنسية والديانة، أو أي أمور شخصية خاصة، كذلك فإن شخصيتهم تتميز بعدم الانفعال السريع على عكس الشخصية العربية، وكذلك تتسم الشخصية البريطانية بحب المرح والدعابة في معظم شئون حياتهم .
  • سابعا: الملابس:

إن نوعية الملابس التي يرتادها البريطانيون غير مقيدة بهيئة معينة بل يرتدون ما شاءوا من نوعيات المهم في مواصفاتها أن تكون مريحة بالنسبة لهم فليست هناك ملابس رسمية في أي مكان من أماكن العمل أو الدراسة.
  • ثامنا: مبادلة التحية:

تبادل التحية في بريطانيا يتم بشكل رسمي كما هو متعارف عليه وهو السلام باليد اليمنى، ويتم مناداة الآخرين بالاسم الأول لهم كما أن لديهم اهتمام بلغة الجسد والعيون ومهارات الإنصات الجيد لكلام الآخرين.
  • تاسعا: الفنون:

لدى البريطانيين اهتمام كبير بالفنون عامة سواء المسارح أو دور السينما أو المعارض أو المكتبات أو المتاحف الأثرية والمهرجانات الموسيقية، ففي كل مكان تجد منشأة تعرض نوعا من أنواع الفنون الراقية التي تنتجها بريطانيا، معبرة من خلالها عن ثقافتها. 
 وأخيرا فإن المعيشة في لندن للمبتعثين أو في أي دولة بريطانية أخرى تحتاج إلى معرفة عامة بعادات وتقاليد البريطانيين حتى لا تصطدم بهم أثناء التعامل معهم، وبطبيعة الحال فلابد أن تكون هناك أمور تعجبك وأخرى لا تعجبك كسائر المجتمعات التي تشمل الجيد والسيئ في الطباع والعادات، وبشكل عام فإن الشخصية البريطانية هي شخصية متسامحة لا تحب التدخل في الأمور الشخصية لحياة الآخرين ولديهم القوانين الصارمة التي تمنح الجميع العيش تحت مظلة المساواة والعدل لا فرق بين لون أو جنسية أو ديانة.
وبشكل عام يمكنك زيارة مواقع مختصة مثل موقع  المجلس الثقافي البريطاني أو موقع المعهد الثقافي البريطاني - British council. للتعرف على كل ما يتعلق بالمعيشة والسكن والدراسة والثقافة والسلوكيات البريطانية.  


مع تحيات يوستدي.كوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.جميع الحقول مطلوبة

إبحث

مقالات ذات صلة

الاكثر قراءة

تصنيفات


صفحتنا على فيس بوك